Loading...
Slide 1

http://www.jordanislamicbank.com/

Slide 2

http://www.meico.com.jo

Slide 3

https://www.hbtf.com/ar

Slide 4

http://www.jordancarbonate.com/

Slide 5

http://www.islamicinsurance.jo/

Slide 6

http://www.jkb.com/ar

A+ A- Print

التفاصيل

مؤتمر رجال الاعمال والمستثمرين الاردنيين بالخارج يعقد آب المقبل
30/06/2019

تنظم جمعية رجال الأعمال الأردنيين وجمعية سيدات ورجال الأعمال الأردنيين المغتربين في السادس من آب المقبل وبالشراكة مع وزارة الخارجية وشؤون المغتربين وهيئة الاستثمار، «المؤتمر السابع لرجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين في الخارج» تحت شعار شركاء التنمية والبناء.
وسيتناول المؤتمر العديد من المحاور أبرزها الواقع الاستثماري في المملكة والحوافز الممنوحة للمستثمرين الأردنيين، والنافذة الاستثمارية ودورها في تبسيط الإجراءات، والتحديات التي يواجها المستثمرين الأردنيين في الخارج، ومناقشة مطالباتهم والمعوقات التي يواجهونها. وسيتناول المؤتمر أيضاً، البنية التحتية للاستثمار في المملكة، وبرامج التحفيز الاقتصادي، والمدن الصناعية والمناطق التنموية والخاصة والحرة، ودورها في إستقطاب الاستثمارات الأردنية، وقصص نجاح استثمارات الأردنيين في الخارج القائمة لدى المملكة في مختلف القطاعات.
كما سيتناول المؤتمر الذي سيعقد على مدى يومين دور البعثات الدبلوماسية الأردنية في الترويج للاستثمار وجذب استثمارات الأردنيين خاصة، بالإضافة لإطلاق مبادرة «وطني أولى» التي تهدف إلى إعادة توطين الاستثمارات المهاجرة.
وقال رئيس الجمعية حمدي الطباع أن المؤتمر يعقد في دورته السابعة تأكيداً لما يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني من جهود دؤوبة لوضع المملكة على خارطة السياسة والاقتصاد العالمية وحرصه الكامل على إيلاء الشأن الاقتصادي أهمية قصوى وترويج الأردن اقتصاديا بالمحافل والمنتديات الاقتصادية.
وأشار خلال لقاء صحفي أمس بمقر الجمعية، إلى أن المؤتمر يهدف إلى إدامة التواصل بين رجال الأعمال الأردنيين داخل البلاد وخارجها وإطلاعهم على التطورات الاقتصادية والإنجازات التي تحققت على صعيد الإصلاح الاقتصادي، بجانب لقاء المسؤولين ومناقشتهم في مختلف القضايا الاقتصادية التي تهمهم.
وحسب الطباع يهدف المؤتمر كذلك إلى إستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية للأردن ودعم المستثمرين المحليين وحماية استثماراتهم وإعادة توطين رأس المال الأردني بالمشروعات الاستثمارية الإنتاجية والخدمية التي تهيأت لها السبل لضمان نجاحها وإستمرارها لمصلحة الاقتصاد الوطني.
وأشار إلى أن الأردن ورغم الصعوبات التي يواجهها يعتبر مقراً للاستثمار والتجارة نظراً لتوفر الكثير من المزايا والحوافز في ظل حالة الامن والاستقرار التي يتمتع فيها، مشدداً على ضرورة الإستمرار بفتح أسواق تصديرية جديدة أمام المنتجات والبضائع الأردنية. وإقترح الطباع على الحكومة إنشاء مدينة استثمارية للمغتربين الأردنيين وتوفير حوافز ومزايا لتشجعهم على العودة والاستثمار بالمملكة، مشيراً إلى أن الدعوات للمشاركة بالمؤتمر تم إرسالها للمغتربين الأردنيين بالتعاون مع وزارة الخارجية.
من جانبه أشار رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة فريدون حرتوقة، إلى أهمية المؤتمر لتعريف المغتربين ببيئة الاعمال والفرص الاستثمارية بالمملكة والحوافز المقدمة، موضحاً أن الهيئة ستطرح على المشاركين العديد من الفرص الاستثمارية وبخاصة تلك التي تضمنتها الخارطة الاستثمارية للمحافظات.
ولفت إلى الدور الذي يلعبه المغتربون الاردنيون الذين يمثلون حلقة وصل بين المملكة ومختلف الدول المتواجدين فيها للترويج لفرص الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري وإستقطاب استثمارات جديدة من خلال إقامة شراكات مع المستثمرين العرب والأجانب.
وأشار حرتوقة إلى التنافسية العالية التي وصل إليها الأردن بمجال إستقطاب الاستثمارات الخارجية رغم صعوبة الظروف الإقليمية، لافتاً إلى أهمية الإتفاقيات التجارية الموقعة مع مختلف التكتلات التجارية الدولية والتي تسمح بسهولة عبور المنتجات الأردنية للأواق العالمية. ولفت إلى الدور الذي تلعبه هيئة الاستثمار في الترويج للأردن والتواصل مع المغتربين الأردنيين وبخاصة العاملين بدول الخليج العربي بالإضافة إلى البعثات التجارية الدورية لفتح أسواق تصديرية جديدة ومعالجة العقبات والتحديات التي تواجه المستثمرين.
إلى ذلك، أكد رئيس جمعية سيدات ورجال الاعمال الاردنيين المغتربين (تواصل)، فادي المجالي، أهمية المؤتمر لإطلاع المغتربين الأردنيين على الفرص الاستثمارية المتوفرة بالمملكة، معرباً عن أمله بتحقيق نتائج إيجابية وملموسة وترجمتها على أرض الواقع.
وأشار المجالي إلى دور المغتربين الأردنيين في الخارج في دعم الاقتصاد الوطني وإقامة مشروعات استثمارية تسهم في توفير فرص عمل للأردنيين، مقدراً وجود نحو 7.2 مليار دولار استثمارات لأردنيين خارج المملكة ناجحة ووفرت ألآف فرص العمل.
وأوضح أن 25% من الناتج المحلي الإجمالي يأتي من خلال المغتربين الأردنيين في الخارج من خلال الحوالات المالية او من خلال السياحة، لافتاً إلى دراسة أعدها البنك الدولي وأشارت إلى أن 85% من المغتربين بالعالم يخططون للعودة الى بلادهم.
ولفت المجالي إلى المبادرة التي سيتم إطلاقها خلال أعمال المؤتمر تحت عنوان «وطني أولى»، داعياً لتوفير تسهيلات ومزايا وحوافز للمغتربين الأردنيين لتشجيعهم على الاستثمار بالأردن في مشاريع التنمية المستدامة. وحسب مدير عام الجمعية طارق حجازي سيتم على هامش المؤتمر ترتيب زيارات ميدانية للإطلاع على البنية التحتية في عدد من المحافظات، ولقاء مجالس المحافظات مع المشاركين.