Loading...
Slide 1

http://www.jordanislamicbank.com/

Slide 2

http://www.meico.com.jo

Slide 3

http://www.jordancarbonate.com/

Slide 4

http://www.islamicinsurance.jo/

Slide 5

http://www.jkb.com/ar

Slide 6

http://www.jadara.edu.jo/

Slide 7

www

Slide 8

www

Slide 9

ww

Slide 10

https://www.arabbank.com/ar/mainmenu/home

A+ A- Print

التفاصيل

جمعية رجال الأعمال الأردنيين تشارك في أعمال الدورة الثانية للجنة الاقتصادية الأردنية- الإماراتية المشتركة
05/06/2021

  شارك حمدي الطباع رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين بإجتماعات اللجنة الاقتصادية الأردنية الإماراتية المشتركة في دورتها الثانية والمنعقدة عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع بتاريخ 3/6/2021، برئاسة وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي عن الجانب الاردني ووزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن طوق المري بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية الاماراتي حيث تم بحث العديد من الموضوعات التي تستهدف تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين في مختلف المجالات بخاصة التجارية والاستثمارية.

وأكد الطباع على أهمية اللقاء وذلك في سبيل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية. لافتاً إلى أن الأزمة العالمية التي نمر بها اليوم نتيجة جائحة فايروس كورونا سلطت الضوء على جوانب هامة جداً فرضت أهميتها في ظل المستجدات التي نعيشها، كان من أهمها التركيز على التعاون والتكاتف بين الدول على المستوى العربي بوجه خاص والمستوى الدولي بوجه عام، وذلك لكون التعاون بين الدول هو الوسيلة الأنسب للخروج من هذه الأزمة والتصدي لها والتعافي منها.

مشيراً إلى أن أفضل وسيلة للتعاون والتكاتف هي من خلال تعزيز آفاق التعاون الاستثماري والتجاري في مختلف القطاعات الاقتصادية، خاصة وأن البلدين يتمتعان بالعديد من المزايا الجاذبة للاستثمار، فيعد الأردن وجهة آمنة للاستثمار مع إتسامه بالاستقرار النقدي والسياسي، وتقديمه لحزم متنوعة من المزايا والإعفاءات الضريبية والجمركية، مع وجود عدد متنوع من المدن الصناعية والمناطق الحرة والتنموية والتي توفر سلسلة متكاملة من المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية الكبيرة.

وأكد الطباع على أن العلاقات الأردنية الإماراتية هي علاقات تاريخية وأخوية بشكل متميز، وإن الأردن يعد شريك تجاري هام للإمارات، والأمر سيان بالنسبة للأردن، إلى جانب إرتباط الجانبين بالعديد من الإتفاقيات الثنائية والتي عززت مسيرة التعاون المشترك في مختلف المجالات السياسية والثقافيةو الاقتصادية والتعليمية والصحية والتي جاءت تجسيداً لعمق العلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع الشعبين الشقيقين، كما وتعتبر دولة الإمارات الشقيقة من الدول الداعمة للأردن، ومن جهة أخرى يلعب المغتربين الأردنيين دوراً هاماً في الإمارات، حيث يبلغ عددهم ما يقارب 200 ألف، يشغلون مناصب قيادية في العديد من القطاعات الاقتصادية، إلى جانب مساهمتهم في الاستثمار في الأسواق المالية الخليجية واستثماراتهم في قطاع العقارات الإماراتي.

مبيناً أن الاستثمارات الإماراتية في الأردن بلغت ما يقارب 17 مليار دولار أمريكي، توزعت في مشروعات البنية التحية والنقل والسياحة والزراعة والصناعة والطاقة المتجددة، بالمقابل تبلغ الاستثمارات الأردنية في الإمارات ما يتجاوز المليار متركزة في القطاع العقاري. وفي عام 2020 احتلت الاستثمارات الإماراتية في بورصة عمان المرتبة 15 بقيمة استثمار 149.1 مليون دينار أردني، بعدد أوراق مالية بلغت 96.5 مليون. وإرتفعت قيمة الاستثمارات الإماراتية في بورصة عمان لتبلغ 248.8 مليون دينار أردني كما في نهاية شهر أيار من العام الحالي. كما وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2020 ما يقارب 631.9 مليون دينار أردني.

وأكد الطباع من خلال اللقاء على أهمية العمل علىمواصلة التنسيق بين البلدين في المحافل العربية والدولية بما يحقق المصالح المشتركة لهما وكذلك دعم مواقف البلدين في تلك المحافل، و أهمية تعزيز التعاون الفني وتبادل الخبرات في مجال إعداد السياسات والبرامج الاقتصادية والتنموية، إلى جانب أهمية العمل على تشجيع مشاركة القطاع الخاص في المعارض التجارية والصناعية والترويجية المقامة في كلا البلدين بهدف التعريف بالمنتجات الوطنية لكليهما، وتقديم كافة التسهيلات اللازمة لذلك وفق القوانين والأنظمة النافذة في كلا البلدين، والعمل على تشجيع رجال الأعمال من البلدين على إقامة المشاريع الاستثمارية وتبادل الزيارات والوفود التجارية.

مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون في مجال تشجيع الاستثمارات والترويج لها، وعلى إقامة المشاريع المشتركة بين البلدين، ووضع آلية لإقامة هذه المشاريع وخاصة في مجالات الصناعات التعدينية والصناعات التصديرية ومجالات تكنولوجيا المعلومات والقطاع الزراعي والصحي والسياحة العلاجية.

وبين الطباع أهمية دور جمعية رجال الاعمال الاردنيين في تعزيز علاقات مجتمع الاعمال الاردني مع القطاع الخاص في مختلف الدول العربية والصديقة، وذلك من خلال مجالس الأعمال المشتركة التي ترتبط بها الجمعية منذ تأسيسها في عام 1985 مع مختلف الفعاليات الاقتصادية، فيما يقارب 30 دولة على المستوى العربي والدولي، خاصة مع ما تساهم به تلك المجالس في الترويج للبيئة الاستثمارية الأردنية وإبراز أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية الواعدة.

من جهتها، أكدت علي متانة العلاقات الأردنية الإماراتية والتي ترسخت بفضل رؤى وجهود قيادتي البلدين الشقيقين والعمل المستمر لتطوير مختلف مجالات التعاون وتعظيم الاستفادة من الفرص المتاحة. وقالت إن دولة الامارات شريك استراتيجي هام للأردن على كافة الأصعدة وحريصون مع رفع التعاون الاقتصادي بين البلدين الى مستويات اعلى والبناء على الشراكات القائمة في العديد من المجالات حيث تقدر الاستثمارات الإماراتية في الأردن بحوالي 16 مليار دولار ووصل حجم التبادل التجاري حوالي (891) مليون دولار في العام 2020.

كما أكدت أهمية دور اللجنة في تسليط الضوء على الفرص والإمكانيات الاستثمارية المتاحة وتبادل التجارب والخبرات في مجالات التجارة الالكترونية والرقمنة والتحول الالكتروني وتوسيع مجالات التعاون وبما يعود بالمنفعة على البلدين الشقيقين. وأشارت الى أهمية متابعة تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين في المجالات الاقتصادية بما يكفل إضفاء صيغة عملية على مضامين التعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين.

من جانبه، قال وزير الاقتصاد الاماراتي أن العلاقات المتينة والراسخة بين دولة الإمارات والأردن الشقيق تستند إلى رؤية وإرادة مشتركة للقيادة الرشيدة في كل من البلدين، وتعززها الروابط الاقتصادية والثقافية والاجتماعية الوثيقة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، حيث تعد بمثابة شراكة استراتيجية تشهد تطوراً مستمراً وتشمل مختلف المجالات الحيوية. وأضاف:” يشكل التعاون الثنائي الإماراتي -الأردني أحد أنجح نماذج العمل المُشترك على الصعيدين العربي والدولي وأن الشراكة الاستراتيجية بين البلدين تعكسها المؤشرات الاقتصادية الإيجابية حيث تصنف دولة الإمارات ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للأردن على صعيد تجارتها غير النفطية، فيما يمثل الأردن أهم الشركاء التجاريين لدولة الإمارات عربياً”.

وأكد وزير دولة للتجارة الخارجية الإماراتي الدكتور ثاني الزيودي –حرص دولة الإمارات على تطوير التعاون الاقتصادي مع الأردن الشقيق، وتوسيع نطاق هذا التعاون ليشمل القطاعات التي تشكل ركائز أساسية لاقتصاد المستقبل المبني على الابتكار والمعرفة، لا سيما التكنولوجيا المتقدمة؛ وتطبيقات التحول الرقمي.

وقال ان العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية وصلت لمستوياتٍ غير مسبوقة من التعاون والتنسيق، وسنحرص على تحقيق مؤشراتٍ أفضل خلال السنوات المقبلة ترجمةً لإرادتنا المشتركة، ومواصلة البناء على ما تم إنجازه، وزيادة حجم التبادل التجاري، وتعزيز قنوات التعاون والتنسيق لمواصلة الارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يخدم مصالح البلدين ويلبي تطلعات الشعبين الشقيقين.

وحضر اجتماعات اللجنة السفير الأردني لدى دولة الامارات جمعة العبادي والسفير الاماراتي لدى الأردن أحمد البلوشي وعدد من المسؤولين وممثلي القطاع الخاص في كلا البلدين. وأكد السفيران حرص البلدين على تطوير وتنمية التعاون الثنائي في مختلف المجالات بخاصة الاقتصادية منها.

وقدم رئيس هيئة الاستثمار بالوكالة فريدون حرتوقة عرضا عن واقع وفرص وحوافز الاستثمار المتاحة في الأردن كما اطلع الجانب الاماراتي على التحضيرات الجارية للمشاركة الأردنية في معرض اكسبو 2020 دبي الذي تستضيفه دولة الامارات هذا العام.

كما تحدث عدد من المسؤولين في الجانب الاماراتي من القطاعين العام والخاص عن مجالات التعاون المتاحة وواقع وفرص الاستثمار في دولة الامارات العربية المتحدة.

وتم توقيع محضر اجتماع اللجنة في ختام اعمالها تضمن بنوداً لتطوير التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، والسياحة، والصناعة والمدن الصناعية والتكنولوجيا والنقل والطاقة المتجددة، والزراعة والأمن الغذائي. كما وسبق اجتماعات اللجنة الاقتصادية عدة اجتماعات على مستوى الفرق الفنية من وزارتي الصناعة والتجارة والتموين ووزارة الاقتصاد في البلدين عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع.